اخبار اقتصادية

أفضل فرص للتداول في سوق الفوركس خلال عام 2013

أفضل فرص للتداول في سوق الفوركس خلال عام 2013

 على الرغم من ان ازواج العملات الاساسية هي الاكثر تفضيلا لدى تجار الفوركس، إلا أن الاجاه العام لهذه الازواج يتحدد بالاعتماد على معدلات الرغبة في المخاطرة في السوق وعلى حركة الدولار الامريكي وليس على اساس العوامل الاقتصادية. فعلى سبيل المثال، قد تستمر النزرة المستقبلية لمنطقة اليورو في التحسن في العام الجديد، بينما قد تتسبب الهاوية المالية في أمريكا في اضطراب السوق وبالتالي قد ينخفض اليورو/ دولار امريكي. وبالتالي نعتقد ان فرص التداول الأوضح في سوق الفوركس هي تلك الخاصة بازواج العملات التقاطعية التي لا يمثل الدولار الامريكي طرفا فيها.

فرصة التداول الاولى: شراء اليورو/ باوند

للمرة الاولى منذ عدة اعوام، يبدو ان ازمة الديون السيادية في أوروبا في تراجع. فقد استقرت عوائد السندات الاوروبية خلال الاشهر القلسلة الماضية وارتفعت الاسهم الألمانية الى اعلى مستوياتها خلال 5 اعوام. وساعد برنامج OMT من البنك المركزي الاوروبي على تقليل الضغط بفاعلية في منطقة اليورو على الرغم من انه لم يكن هناك من طلب تفعيل البرنامج من البنك المركزي الاوروبي. وبينما من المتوقع ان يبقى معدل النمو الاقتصادي بطيئيا خلال العام القادم، إلا اننا نعتقد ان تراجع خطر الديون السيادية سوف يشجع المستثمرين على العودة الى الاصول الخاصة بمنطقة اليورو.  وخلال النصف الاول من عام 2012، تخلى العديد من المستمرين عن استثمارتهم في منطقة اليورو ووضعوا أموالهم في الباوند البريطاي.  ونذكر في هذا الوقت ان الناس كانوا يطلقون على الباوند البريطاني لقي “عملة الملاذ الىمن الجديدة”. وادى هذا الطلب على الباوند البريطاني الى تراجع زوج العملة اليورو/ باوند الى ادنى مستوياته منذ عام 2008. والآن تتراجع المخاطر في الوقت الحالي، وبالتالي تبدا الأموال في العودة الى اليورو مرة اخرى ونعتقد انهذا الاتجاهع سوف يستمر خلال عام 2013، وبالتالي سيكون شراء اليورو/ باوند من فرص التداول المفضلة لهذا العام الجديد.

ومن المتوقع ايضا ان يكون تراجع ضغظ ازمة ديون منطقة اليورو سبب في سحب الاضواء عن منطقة اليورو واتجاهها الى بريطانيا. ففي بداية ديسمبر مانت وكالة ستاندرد آند بور قد وضعت تصنيف الديون السيادية في بريطانيا في درجة المراقبة السلبية، ونعتقد انه يوجد فرصة جيدة جا لسحب ستاندرد آند بور أو موديز لمستوى الـ AAA من بريطانيا خلال عان 2013. فقد تراجع معدل النمو البريطاني  والتمويل المالي في بريطانيا ليسجلا معدلات اقل من توقعات الحكومة، بينما سيحد ضعف التضخم من الدعم المقدم من البنك البريطاني. ونتيجة لذلك، نعتقد بقوة ان التحديات التي تواجه  الاقتصاد البريطاني ستظهر بشكل اكبر خلال عام 2013، مما سيجعل الباوند اقل جاذبية مقارنة باليورو.

من الناحية الفنية، تبدأ بالفعل في رؤية تحول في اتجاه اليورو باوند بريطاني، حيث اخترق هذا الزوج المتوسط المتحرك البسيط 50 عند مستوى 0.8100 للاعلى مما يعني انه لن تكون هناك مقاومة للارتفاع قبل مستوى 0.8265، والذي يمثل 83.2% فيبوناتشي  لموجة الارتفاع  من 2011 الى 2012 . ونعتقد ان اليورو باوند قد يسجل اعلى مستوى له عند  0.8425 (505 فيبوناتشي) وقد يختبر مستوى 0.8580 والذي يمثل 61.8% فيبوناتشي.

فرصة التداول الثانية: بيع الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي

يرتبط الدولار الاسترالي بالدولار النيوزلندي بشكل كبير ولكن خلال النصف الاول من شهر ديسمبر، اخترق الدولار النيوزلندي مستويات مرتفعة وارتفع للاعلى تاركا الدولار الاسترالي ورائه. على الرغم من ذلك فإن ما يرتفع سريعا ينخفض بشكل حاد وهو ما تحقق مع الدولار النسوزلندي في النصف الثاني من ديسمبر، حيث ادرك المستثمرون ان الدولار النيوزلندي احتفظ بقيمتهب صعوبة. وفي العام الجديد نعتقد ان النظرة المستقبلية للدولار الاسترالي ستكون واعدة اكثر من الدولار النيوزلندي، مما قد يقود الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي لمزيد من الارتفاعات.

من أبرز التوقعات التوي وضعها رجال الاقتصاد لعام 2013 هي بطا النمو الاقتصادي الصيني، الا اننا نرى ان تفوق اداء اكبر اقتصاد في اسيا يتجاهل هذه التوقعات الاقتصادية يوم بعد يوم ونعتقد ان الخطر في العام الجديد سيتمثل في قوة النمو الاقتصادي الصيني أكثر وليس في ضعفه. ومن ناحية اخرى ترسل نيوزلندا 155 فقط من صادراتها الى الصين وبالتالي من المتوقع ان استفادة نيوزلندا لن تكون كبيرة من اي مفاجآت ايجابية في النمو الاقتصادي الصيني. ومما يزيد من جعل النظرة المستقبلية للاقتصاد النيوزلندي اقل جاذبية هو ما جاءت به البيانات الاقتصادية النيوزلندية من خيبة آمل في الآونة الاخيرة، بالاضافة الى اتساع فجوة العجز في الحساب الجاري و التوقع بالتضييق المالي الحاد من الحكومة النيوزلندية خلال العامين القادمين. ومن المتوقعه ان يقطع البنك المركزي الاسترالي من ناحية اخرى سعر الفائدة مرة اضافية في بداية عام 2013، مما قد يكون امر سلبي بالنسبة للدولار الاسترالي، ولكن سعر الفائدة عند 2.75% سيجعل استراليا ذات عائد اعلى من نيوزلندا. وبالتالي فإن هذه الدفعة الاخيرة من التحفيز ستكون بمثابة دافع جيد للاقتصاد الاسترالي لبقية العام. وبينما تعتبر قيمة كلا من الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي مبالغ فيها في الوقت الحالي وذلك على اساس القوة الشرائية، إلا ان العوامل الاقتصادية لاستراليا أقوى من تلك الخاصة بنيوزلندا ومن المتوقع ان تبقى على هذا الحال خلال عام 2013.

من الناحية الفنية،  توجد محاولة من الدولار الاسترالي الدولار النيوزلندي لتكوين نموذج صغير للرأس والكتفين. وحتى تكون توقعاتنا صحيحة، سنحتاج الى رؤية الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي وهو يخترق مستوى المقاومة 1.27 للاعلى. وإلا فإن الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي سينخفض الى مستوى 1.25، وقد تكون هذه نقطة جذابة للشراء. وإن اخترق الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي مستوى 1.27 للاعلى فإنه من المحتمل ان يواصل الارتفاع الى مستوى 1.30. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.