اخبار اقتصادية

أجازة مراتن لوثر الأمريكية تتسبب في هدوء حركة الاسعار في سوق الفوركس اليوم

كان التداول اليوم هادئا في سوق العملات بسبب اغلاق الاسواق الامريكية في ذكرى الملك مارتن لوثر. لم تكن هناك بيانات اقتصادية أمريكية اليوم، مما يعني انه يمكننا توقع حركة سعر متماسكة في سوق العملات الاجنبية. ويقع تداول الدولار الامريكي عند مستويات  منخفض مقابل جميع العملات الاساسية، حيث عانى الدولار الأمريكي/  الين الياباني ليصمد فوق مستوى 104 ويرتد الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي فوق مستوى 88 سنت. وليس لدينا هذا الاسبوع الكثير من البيانات الاقتصادية الامريكية، إلا أن موسم الاعلان عن ارباح شركات الاسهم الامريكية في أوجه، مما يعني ان الدولار الامريكي يمكنه الحصول على اشارات حركته من الاسهم.

في الحقيقة فإن عمليات البيع المكثفة على مؤشر نيكي قد يكون هو السبب الاساسي وراء سبب انخفاض مستويات تداول الدولار الامريكي/ الين الياباني خلال هذا الصباح، إلا أن فوز العمدة اليساري في مدينة صغيرة في  أوكيناوا قد ساهمت في ضعف الاسهم وقوة الدولار الامريكي/ الين الياباني لأن هذا العمدة له خطط معارضة لنقل قاعدة عسكرية أمريكية والتي كانت حاسمة للغاية لاعادة بناء الروابط مع أمريكا.  ويعتبر فوز “سوسومو اينامين” في ناجو  يعتبر سبب في ارتباك كبير  كما انه يمثل شربة قوية لآبي رئيس الوزراء الياباني والذي يلقي دعمه  ومصادره المالية لصالح خصم اينامين. وبينما ليس لهذه التطورات  السياسة تأثير اساسي على الاقتصاد الياباني، إلا أن  القاعدة الجوية تعتبر مصدر توتر بين أمريكا واليابان منذ عقود وبالتالي فإنها تؤثر على الاصول اليابانية بما فيها الدولار الامريكي/  الين الياباني خلال يوم التداول الهادئ اليوم.

وفي الوقت ذاته، ادت قوة بيانات الناتج المحلي الاجمالي الصيني للربع الرابع من العام الماضي اليوم على إطلاق شرارة موجة من عمليات البيع على المكشوف للدولار النيوزلندي/ الدولار الامريكي. وقد دلت هذه البيانات عن ان الاقتصاد الصيني قد توسع بنسبة 1.8% في الربع الرابع من العام الماضي بينما كان توسع الاقتصاد الصيني بمعدل ابطأ على معدل سنوي، حيث تباطأ الاقتصاد  بمقدار 0.1% فقط ليصل الى 7.7% مقابل التوقعات بتباطئه الى 7.6%. وبينما تُظهر هذه البيانات ان الاقتصاد الصيني يفقد زخمه مع اقتراب نهاية العام، إلا ان هذا التباطؤ لم يكن كبيرا بالقدر الذي يخشاه المستثمرون. وكان اغلب التقارير الاقتصادية الأخرى متوافقة مع التوقعات. فقد تباطأ معدل الانتاج الصناعي الى 9.7% من 10% بينما تباطأ معدل نمو مبيعات التجزئة الى 13.6% من 13.7% في ديسمبر. ولا يوجد مفر من حقيقة ان الصين تفقد قوتها ولكن يعتبر هذا جزء من  خطته  للتركيز على معدل النمو المحلي والاصلاحات الخاصة بالبنية التحتية  خلال الـ 5-10 اعوام القادمة. ويعتبر الجانب الايجابي الوحيد هو ان التباطؤ تدريجي مما يبدو كافيا لخلق ارتفاع جيد في الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي. ووفق لآخر تقارير معدلات البيع والشراء، لا يزال المضاربون يميلون الى بيع الدولار الاسترالي بدرجة كبيرة ولكن كان عدد صفقات البيع معدلة في الاسبوعين الماضيين مما يدل على ان بعض المستثمرين يقومون بإغلاق صفقات البيع استعدادا لضغط عمليات البيع بشكل كبير  ودفع السعر الى مستوى 90 سنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.